أخبار دولية

أسباب إخضاع ترامب القنصلية الأمريكية في القدس للسفارة

شبكة الرفاق الإخبارية – قالت صحيفة (يسرائيل هيوم): إن الولايات المتحدة، تنوي القيام بخطوة أمريكية قاسية تجاه الفلسطينيين، حيث بحسب مصدر مقرب من البيت الأبيض، ينوي الرئيس دونالد ترامب، إلغاء استقلالية القنصلية الأمريكية في القدس، وإخضاعها للسفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان.

يشار إلى أن القنصلية الأمريكية الواقعة في شارع أغرون، تعتبر بمثابة الممثل الأمريكي لدى السلطة الفلسطينية، وتنقل شؤون الفلسطينيين إلى وزارة الخارجية الأمريكية.

وخلافاً لبقية القنصليات الأمريكية في العالم، فهي لا تخضع للسفارة في الدولة التي تقوم فيها، ولكنها تعمل بشكل مستقل مع الإدارة.

ووفقاً لتقرير لوكالة (اسوشييتد برس)، بدأ السفير الأمريكي ديفيد فريدمان في بداية فترة ولايته، بإلغاء امتيازات القنصلية، والآن، مع مغادرة القنصل الحالي دونالد بلوم بعد حوالي شهرين، يعتزم ترامب إخضاع القنصلية إلى السفارة.

وقال مصدر مقرب من البيت الأبيض للصحيفة: إن القرار نهائي وسيتم تنفيذه في التاريخ المذكور.

تجدر الإشارة إلى وجود توتر بين القنصلية والسفارة الأمريكية، والذي بدأ قبل وقت طويل من تولي ترامب السلطة.

في الوضع الجديد، ستكون القنصلية تابعة للسفارة، ولن تكون قادرة على تقديم تقارير مستقلة إلى واشنطن، كما هو الحال اليوم، وهذا يعني توجيه ضربة قاسية لقدرة الفلسطينيين على تمرير رسائلهم مباشرة إلى واشنطن، وكذلك إضعاف كبير لمؤيدي الفلسطينيين في أروقة الإدارة الأمريكية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: