أخبار فلسطينشؤون الأسرى

حالة من الغليان في سجون الاحتلال بعد استشهاد الأسير عويسات

حالة من الغليان في سجون الاحتلال بعد استشهاد الأسير عويسات

اعتدت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الصهيوني، الليلة، بالضرب على الأسرى في سجن “عوفر”، بعد ضربهم على الأبواب والتكبيرات عقب إعلان استشهاد الأسير عزيز عويسات في مستشفى “أساف هروفيه” في الداخل الفلسطيني المحتل.

وبحسب مصادر محلية، فإن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات كبيرة من عناصر مصلحة السجون إلى عدة سجون منها سجن “إيشل” والنقب، وسط حالة من الغليان والتوتر تشهدها عدة سجون، وأعلنت إدارة السجون حالة الاستنفار عقب إعلان الأسرى عن خطوات تصعيدية ردًا على استشهاد عويسات.

بدوره، قال مسؤول لجنة الأسرى في الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين بقطاع غزة، علام كعبي، أن استشهاد الأسير عزيز عويسات جريمة جديدة تضاف لسلسة جرائم ارتكبتها مصلحة السجون الصهيونية بحق أسرانا البواسل.

ورفض كعبي خلال اتصالٍ هاتفي مع “بوابة الهدف”، بشكلٍ قاطع ادعاءات الاحتلال التي تقول أن الأسير قد توفي نتيجة مشاكل في القلب، مُشيرًا إلى أن عويسات تعرض قبل فترة وجيزة للضرب المبرح من قبل قوات القمع التابعة لإدارة مصلحة السجون، وتم نقله للعزل الانفرادي ومورس بحقه شتى أنواع القمع والتنكيل والتعذيب.

وحمّل كعبي خلال حديثه، المسؤولية الكاملة عن الجريمة البشعة بحق الأسير عويسات للاحتلال الصهيوني، مُضيفًا: “على العالم المنافق لهذا الاحتلال أن يلتفت ولو قليلاً لما يعانيه أسرانا داخل السجون الصهيونية من حالات تعذيب وقهر وإهمال طبي”.

وطالب كعبي بتقديم “كل من شارك في هذه الجريمة إلى المحاكم الدولية”، مُشددًا أن السلطة الفلسطينية يقع على عاتقها مسؤولية كبيرة تجاه تعزيز صمود الأسرى في السجون، وذلك من خلال فضح جرائم الاحتلال على كافة المستويات وتقديم كبار ضباط مصلحة السجون ومقاضاتهم أمام المحاكم الدولية حتى تتوقف هذه الجرائم اليومية بحق الأسرى وذويهم.

وأكد كعبي أن الحركة الأسيرة هدّدت في وقتٍ سابق بأنه في حال ارتقاء الأسير عويسات شهيدًا فسيكون هناك حالة من الاستنفار وردود الأفعال الغير مسقوفة، “وهذا ما بدأ بالفعل خلال الساعات الأخيرة من خلال الطرق على الأبواب والتكبير في غالبية السجون، وإعلان حالة الاستنفار في كافة صفوف الحركة الأسيرة”.

وأعلن رئيس هيئة شئون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، مساء الأحد، استشهاد الأسير الفلسطيني عزيز عويسات في مستشفى “أساف هروفيه” في الداخل الفلسطيني المحتل.

واتهم قراقع سلطات الاحتلال بقتل الأسير عويسات، مُطالبًا بلجنة تحقيق دولية في هذه الجريمة، مُؤكدًا أن الحركة الأسيرة داخل السجون أعلنت الحداد لمدة ثلاثة أيام على الشهيد عويسات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: